بحث عن الجهاز العضلي

تم طرحه منذ 3 أيام في قسم معلومات عامة بواسطة elola
ممكن مساعدة في عمل بحث عن الجهاز العضلي ، يحتوي على مقدمة عن الجهاز العضلي وخاتمة عن الجهاز العضلي، وايضا نتعرف فيه على اجزاء الجهاز العضلي واهمية الجهاز العضلي، وامراض الجهاز العضلي، اتمنى بحث عن الجهاز العضلي يحتوي على جميع ما اريده وشكرا.

4 إجابة

تم الرد عليه منذ 2 أيام بواسطة Baraa
اصدقائي الاعزاء من كل مكان اقدم لكم شرحا مفصلا عن الجهاز العضلي في جسم الانسان واتمنى لكم مزيدا من التطور بالعلم والمعرفة

النسيج العضلي هو المسؤول عن قيام الجسم بالحركات الميكانيكية المختلفة، وذلك نتيجة انقباض العضلات وارتخائها، ويتم ذلك مع توافق دقيق مع بقية أجزاء وأعضاء وأجهزة الجسم المختلفة، وجميع أنواع الحركة تعتمد على نشاط العضلات الإرادية التي يقوم الجهاز العصبي بتنظيم عملها. ولكي تتزن حركة أعضاء الجسم المختلفة نجد أن هناك مجموعة من العضلات تنقبض في نفس الوقت الذي ترتخي فيه بعض العضلات المقابلة الأخرى بحيث يكون اتجاه ألياف العضلة مع اتجاه حركتها.
وتشكل العضلات حوالي 40 – 50% من وزن الجسم، ويحتوى الجسم على أكثر من 600 عضلة تكون ما يعرف باللحم، وعند انقباض تلك العضلات فإنها تؤثر في حركة الجسم بكل أجزائه ويظهر ذلك واضحا عند حركة الجسم كما تؤثر أيضا تلك العضلات في الكثير من العمليات الحيوية الأخرى مثل حركة الدورة الدموية والتنفس وغيرها.

الجهاز العضلي هو جهاز حيوي للعضويات الحية يسمح لها بالحركة. الجهاز العضلي في الفقرات يتم تنظيمه عن طريق الجهاز العصبي بعض العضلات (مثل العضلية القلبية) يمكن أن تكون بشكل كامل ذاتية التنظيم .

العضلات هي المسؤولة عن الحركة في الجسم وتتكون من أنسجة ليفية لها ميزات أهمها:

1-  قابلية الإثارة بمعنى قابلية الاستجابة للمنبهات.
 2- القدرة على التوصيل أي قدرة النسيج العضلي على توصيل التغيير الذي طرأ على الأنسجة المماثلة أو على نسيج آخر متصل به.
 3- المرونة ولها القدرة على الرجوع إلى الوضع الأصلي بعد زوال آثار المنبه.
4- الانقباض ولها القدرة النسيج على تغيير شكله نتيجة فيقصر ويزداد قطره دون أن يتغير حجمه.
5- القابلية على التمدد والانبساط.
 6- التوتر تبدو العضلة في حالة توتر خفيف في جميع الأوقات.
 7- التعب حيث تفقد العضلة قدرتها على الاستجابة للمنبهات ، بعد قيامها بمجهود كبير.

وهناك ثلاثة أنواع من العضلات وهي:
1- العضلات المخططة ؛ وهي إرادية وهيكلية كما في الأطراف.
2-العضلات القلبية ؛ وهي غير إرادية وتوجد حصراً في القلب.
3-العضلات غير مخططة، أو الملساء وهي غير إرادية وتوجد في الأعضاء الداخلية للجسم، كما في المعدة والأوعية الدموية.
تم الرد عليه منذ 2 أيام بواسطة Baraa
تكملة للموضوع الجزء الثاني :

أولاً-العضلات المخططة الإرادية:
وتشكل حوالي 43% من وزن الجسم وتتشكل من خلايا خيطية الشكل ، تتكون من الجبلة وخلايا متعددة بالإضافة إلى غشاء محيط بالخلية. وتكون كل خلية محاطة بأنسجة خلاليه، وحول كل حزمة من الخيوط، هناك غشاء غني بالأوعية الدموية، ويحاط كل العضل بلفافة. وتسمح الأنسجة الخلايلة بحرية الحركة من جهة ، كما تسمح بالتورم. وقد تمتد الألياف كما في العضلة الخياطية من أسفل الفخذ إلى أعلاه. وقد تكون الألياف بيضاء، أو حمراء كما في بعض الحيوانات، أو مختلطة كما عند الإنسان. ولبعض العضلات شكل دائري، كما في مصرة الشرج، أو المصرات عامة، حيث تحدد إغلاق، أو فتح الفتحة التي تحيط بها هذه العضلات.

الاتصال الداني للعضلات يسمى الأصل؛ وهو الذي يبقى ثابتاً أثناء الحركة. والاتصال القاصي يسمى المغرز؛ وهو الذي يتحرك باتجاه الألياف نحو الأصل. ويسمى الجزء بينهما بالبطن اللحمي.

بعض العضلات تكون لحمية كلها وبعضها ليفيّ في أحد الطرفين، أو كليهما. وعندما تكون الألياف مدورة تسمى الوتر، وعندما تكون مسطحة وغشائية تسمى سفاق.
وللأوتار مهمة لمقاومة الضغط، ولكنها حساسة للالتهابات. وتتصل الأوتار، أو السفاقات بالسمحاق الخارجي للعظام. وهذا الاتصال يترك أثراً واضحاً على العظم موضع الالتصاق، فقد يكون موضع الالتصاق مصقولاً، أو ذا علامة صغيرة، كما في حالة التصاق الألياف العضلية بالعظم مباشرة بدون وتر.
وتقسم العضلات حسب أليافها إلى ثلاثة أنواع :
1-المتوازية ؛ وتكون أليافها متوازية من الأصل إلى المغرز.
2-الريشية ؛ وتشبه تنظيم الريشة، أي تتجه بصورة مائلة من الأصل إلى المغرز، إما من جهة واحدة فتسمى وحيدة الريشة، من جهتين فتسمى ثنائية الريشة، أو متعددة الاتجاهات.
3-المثلثة ؛ وهي تشبه المروحة اليدوية.

وتقسم العضلات حسب حركتها إلى :
1-محركة بدائية؛ عندما تكون العضلة هي البادئة بالحركة، مثل العضلة رباعية الرؤوس لمد الساق.
2-محركة مساعدة للمحركة البدائية.
3-محركة معارضة عندما تتحرك بالاتجاه المضاد للمحركة البدائية.
4-مثبتة ؛ وهي العضلة التي تنقبض ولا تتحرك بذاتها بل تثبت أصل العضلة البدائية، من أجل أن تكون الحركة البدائية أقوى وأحسن.

ثانياً –العضلات القلبية:
تتكون العضلات القلبية من ألياف مخططة تتفرع وتتحد مع بعضها وتشكل عضلة القلب. وتتجه أليافها إلى تكوين دوارات ومغازل ولها صفات الانقباض النظمي. وتشكل اليافاً متخصصة "الجملة الناقلة في القلب" الذي ينقل الانقباضات النظمية إلى سائر أنحاء القلب.
وتتصل عضلات القلب بأعصاب ودية تنتهي في عقد الجملة الناقلة وعضلات القلب. وتعمل هذه العضلات منذ الأيام المبكرة لعمر الجنين وحتى الوفاة بدون توقف كما في العضلات الأخرى.

يتم تغذية عضلات القلب بواسطة الشرايين التاجية التي تتفرع لتغطي جميع عضلات القلب. وتكون العضلات القلبية قوية في البطنيات وهي أقوى في البطين الأيسر منها في البطين الأيمن.

ثالثاً-العضلات غير المخططة اللاإرادية، أو الملساء: هي عضلات تتكون من خلايا عضلية طويلة مغزلييه الشكل متجمعة على شكل حزام في أنابيب الجسم؛ كالجهاز الهضمي، أو الأوعية الدموية. وهي تسبب حركة المحتويات بعصرها إلى الأسفل خلال لمعة الأنابيب. فهي تسبب حركة التمعج في المعدة والأمعاء التي تحرك المحتويات مع العصائر والإنظيمات إلى الأسفل.

وتتم التروية الدموية للعضلات من الشرايين المجاورة التي تزود الأعضاء أيضاً. ويتم تصريف الليف أيضاً بواسطة أوعية لمفية تؤدي إلى عقد مجاورة وتتجه مركزياً.
وتتعصب من الأعصاب المجاورة أيضاً. ويزود كل عضل ألياف من الأعصاب الحسية والحركية، وألياف الجهاز الودي المستقل.

وتسمى العضلات حسب موقعها (العضلة الصدرية)، أو حسب حركتها (العضلة مثنية الأصابع)، أو حسب شكلها (العضلة الظهرية العريضة(
توتر العضلات: تكون كل عضلة في حالة الراحة في وضع انقباض وتسمى هذه الحالة بـ "توتر العضل" ، وتتزود العضلات بأعصاب تشرف على استمرار حالة التوتر. وذلك حيث أن العضل في حالة الراحة يكون في وضع انقباض، وحيث أن الألياف العضلية تكون إما في وضع انقباض التام، أو ارتخاء التام ولا يوجد وضع وسطي بينهما، وحيث أنه لا يمكن أن تستمر جميع العضلات في وضع انقباض تام كل الوقت، ومن أجل تجنب التعب، فإن مجموعات مختلفة تتناوب. ويتم هذا بإخراج دفعات عصبية غير منسقة في المركز الحركي للمادة السنجابية في النخاع الشوكي. ويمكن قياس هذا التوتر
تم الرد عليه منذ 2 أيام بواسطة Baraa
تكملة للموضوع الجزء الثالث :

الجهاز العضلي Muscular System

 
تقسم العضلات إلى ثلاثة أنواع

أولاً : العضلات الارادية :

وقد سميت هكذا لأنها تخضع في حركاتها لإرادة الإنسان ، كما أنها تدعى العضلات المخططة لأنها تبدو تحت المجهر على شكل خطوط ليفية ، ويطلق عليها بعض العلماء اسم العضلات الهيكلية نظراً لالتحامها بصفة أساسية على الهيكل العظمي للجسم .

ثانياً : العضلات اللاإرادية :

أي التي تتحرك بعيداً عن إرادة الإنسان ، ويطلق عليها اسم العضلات الملساء لأنها لا تبدي أية خطوط ليفية تحت المجهر . وتوجد في الاعضاء التجويفية التي تتقلص آلياً مثل المعدة ، الامعاء ، الاوعية الدموية ، رحم المرأة ، و الجهاز البولي .

ثالثاً : عضلة القلب :

وهي ذات خصائص وسطية بين النوعين الاوليين ، إذ هي لا إرادية ولكنها مخططة .

تكون العضلات و تطورها :

تنشأ عضلات الهيكل الجذعية من القسيمة العضلية المتواضعة على طول العمود الفقري . بينما تنشأ عضلات الاطراف من الطبقة الوسطى التي تنشأ منها العظام.
أما العضلات الملساء فتنشأ عن خلايا الوريقة الوسطى الأولية الناشئة يدورها عن القسيمة العضلية. وكذلك عضلة القلب فإنها تنشأ عن خلايا الوريقة الوسطى الاولية التي تدخل في تركيب الأنابيب التي ستشكل القلب .

البنية و التنظيم :

أولاً : العضلات الهيكلية :

يغطي العظام مئات العضلات اللحمية ، تتألف كل عضلة من حزم خلوية تعرف الواحدة منها باسم " الليف العضلي " الذي يتكون من :-

- مادة حية وتسمى ساكروبلازما
- غشاء خلوي يحيط بالبروتوبلازم يدعى ساكروليما

يتصل هذا الغشاء من طرفيه الدائريين بنسيج ليفي يدعى " العضل الداخلي " وكل مجموعة الياف عضلية يحيط بها غشاء يدعى " حول العضل " يفصلها عن غيرها من المجموعات العضلية .
ويحيط بالعضلة غشاء آخر يدعى " فوق العضل " ، يعمل هذا الغشاء على تقليل الاحتكاك العضلي أثناء الحركة .
إن مجموعة عضلات تتوضع مع بعضها البعض في حزام واحد وتنفصل عن مجموعة عضلات أخرى بواسطة حاجز عضلي وكل حاجز يلتصق بالعظم وباللفافة العميقة المحيطة بالعضلات .

الوحدة الحركية :

إذا كانت الوحدة البنائية للعضلة هي الليف العضلي ، فإن الوحدة الوظيفية هي الوحدة الحركية التي تتكون من الخلية العصبية و الالياف العصبية التي تغذيها هذه الخلية .
والخلية العصبية ( العصبون ) يكون جسمها في الجهاز العصبي المركزي ويخرج منه محور وسطي طويل يسير مع مئات المحاور العصبية التي تدخل إلى العضلة ، وبعد دخولها العضلة يتفرع المحور إلى تفرعات نهائية قد تصل الألفين حتى يصبح لكل ليف عضلي ليف عصبي يغذيه .

وينتهي الليف العصبي " بـ الصفيحة الحركية " التي تشبه القطب الكهربائي وهي تقوم بنقل التأثيرات العصبية من الليف العصبي إلى ساكروبلازم الليف العضلي فيحدث الرجفان العضلي ، وجميع الألياف العضلية تستجيب للتأثير العصبي كوحدة واحدة . وعندما ينقبض الليف العضلي فإنه ينقص من طوله بمعدل النصف أو الثلثين ، وهذا يؤدي إلى حقيقة أن معدل الحركة يعتمد على طول الالياف العضلية ، وأن القوة الناتجة تعتمد على عدد الوحدات الحركية التي استجابت للتأثير العصبي .

ثانياً : العضلات الملساء :

إن الألياف العضلية الملساء أقصر وأدق من الالياف المخططة ، ولا تلتحم على العظم ، وإنما توجد في جدران الأعضاء التجويفية كالجهاز الهضمي والبولي والاوعية الدموية ، وهي تتوضع في طبقتين :

- طبقة داخلية دائرية الشكل تعمل على تضييق التجويف
- طبقة خارجية طولية الشكل تعمل على تقصير التجويف وبالتالي اتساعه
تم الرد عليه منذ 2 أيام بواسطة Baraa
تكملة للموضوع الجزء الرابع :

ثالثاً : عضلة القلب :

وهي تختلف عن السابقتين بكون أليافها تسير معاً لتشكل شبكة من التفرعات المتتابعة ، ولهذا يمكنها التقلص بصفة جماعية، كما تختلف عضلة القلب عن السابقتين بكون أليافها مخططة ولكنها إرادية .

إن الانقباض في العضلات الملساء بطيء ومنتظم ، بينما هو في العضلات المخططة سريع ومتقطع ، أما عضلة القلب فتنبض بانتظام بمعدل 70 – 80 مرة في الدقيقة .

ارتباط العضلات الهيكلية :

إن جل العضلات الهيكلية ملتحمة بالعظام ، إلا أن هذا الارتباط لا يتم بواسطة الالياف اللحمية نفسها ، وإنما يتم بواسطة نهايات الساركوليما أو بواسطة خيوط متينة ليفية تتحد مع بعضها لتؤلف الوتر أو الصفاق ( اللفافة ) .

وقد اصطلح على تسمية الارتباط القريب ( الجذري ) في الأطراف باسم " المصدر " والارتباط البعيد ( الطرفي ) باسم " المرتكز " ، كما أن البعض يطلق على الارتباط القريب باسم " النهاية الثابتة " وعلى الارتباط البعيد اسم " النهية المتحركة " .

وظائف العضلات الهيكلية :

تقوم العضلات الهيكلية بوظائف حركية ترتبط أساساً بالمفاصل ، ويمكن تلخيص الحركات التي تؤديها كما يلي :

- الانثناء
- المد
- الابعاد عن الجسم
- التقريب من الجسم
- دوران مركزي
- دوران جانبي

تصنيف العضلات :

تقسم العضلات إلى مجموعتين رئيسيتين هما :

- عضلات الهيكل المحوري وتشمل :
1- عضلات العمود الفقري
2- عضلات الرأس و الرقبة
3- عضلات الصدر
4- عضلات البطن
- عضلات الأطراف وتشمل :
1- عضلات الطرف العلوي
2- عضلات الطرف السفلي

وقد أطلق على العضلات أسماء تتناسب وخصائصها المتنوعة ، فمنها ما سمي حسب شكله ومنها ما سمي حسب حجمه أو موقع أو وظيفته

أسئلة متعلقة

1 إجابة
1 إجابة
1 إجابة
فور لوز : خدمة تمكن المستخدمين من طرح أسئلتهم بمختلف المجالات مع إمكانية الإجابة على أسئلة الغير
...